أكدت تقارير إعلامية إسبانية أن حارس المرمى الكوستاريكي كيلور نافاس، سيظل في صفوف ريال مدريد الإسباني حتى نهاية الموسم الحالي على الأقل، وأنه لا يعتزم الرحيل خلال يناير (كانون الثاني) المقبل.

وأشارت صحيفة ماركا الإسبانية الرياضية اليوم السبت، أن نافاس لا يتعجل اتخاذ القرار بشأن مستقبله مع الريال رغم احتفاله بعيد ميلاده الثاني والثلاثين.

ويغيب نافاس عن صفوف الريال منذ تولي الأرجنتيني سانتياجو سولاري تدريب الفريق، ما يجعله في حالة مزاجية سيئة خاصة وأنه لا يشارك في أي مباريات للفريق بغض النظر عن مستوى المباريات.

ورغم هذا، يعتزم اللاعب البقاء في صفوف الريال حتى صيف 2019، غذ سيتخذ القرار المناسب في نهاية الموسم الحالي.

وأشارت الصحيفة إلى أن نافاس لن يترك الريال في فترة الانتقالات الشتوية خلال يناير المقبل لعدة أسباب.

وأوضحت الصحيفة أن نافاس ينتظر مولوداً في بداية فبراير (شباط) المقبل، ما يدفعه إلى التمهل في اتخاذ قراره بشأن الرحيل عن مدريد التي يقيم فيها برفقة أسرته منذ 2014.

كما يرغب نافاس في مواصلة حياته في مدريد بعد الاعتزال، ما يعني أن الرحيل عن صفوف الريال ليس ضمن حساباته في الوقت الحالي.

ومن بين الأسباب أيضاً التي تعوق رحيل نافاس عن الريال، أن اللاعب لا يجد أمامه عرضاً من أحد الأندية الكبيرة على المستويين الرياضي والمالي، إذ تمتلك كل الفرق الكبيرة حارساً أساسياً مميزاً يلعب بانتظام.

كما أنه من الصعب على الأندية الأوروبية الكبيرة أن تتحمل الراتب السنوي الذي يحصل عليه نافاس من الريال، والذي يبلغ خمسة ملايين يورو.

وإضافة لهذا، لا يرغب الريال في التفريط في حارسه الكوستاريكي خلال فترة الانتقالات الشتوية، رغم جلوس نافاس على مقاعد البدلاء حالياً، حسبما أشارت الصحيفة.

وحتى نهاية الموسم الحالي، ستظل مشاركات نافاس قاصرة على بطولة كأس ملك إسبانيا.

وليس مرجحاً أن يشارك نافاس في مباراة رايو فاليكانو المقررة اليوم السبت في الدوري الإسباني أو في بداية مشوار الفريق بكأس العالم للأندية.