الرئيسية / أرشيف الوسم : ريال مدريد (صفحه 20)

أرشيف الوسم : ريال مدريد

ريال مدريد يخسر أول نهائي قاري منذ 18 عاما

تجرع ريال مدريد مرارة السقوط في أحد النهائيات القارية، بعد مدة طويلة من الزمن، حملت عديد الألقاب والإنجازات، امتدت على طول 18 عاما.

وتج أتلتيكو مدريد الإسباني بلقب كأس السوبر الأوروبي بتحقيقه الفوز على نظيره وجاره ريال مدريد في مباراة كأس السوبر الأوروبي للعام الحالي 2018 بأربعة أهداف لإثنين ، وليتوج باللقب الأول في الموسم الجديد (2018ـ2019).

وتمكن أتلتيكو مدريد بهذا الفوز من كسر سلسلة ريال مدريد الذي خسر أول مباراة أوروبية له منذ قدوم المدرب الفرنسي زين الدين زيدان لتدريب الفريق ، حيث فاز الأخير بكل المباريات وتوج بـ5 ألقاب أوروبية ، وفي نفس الوقت الخسارة في أول مباراة رسمية للمدرب الجديد جولين لوبيتيجي.

وبهذه الهزيمة ريال مدريد يخسر لأول مرة في نهائي قاري منذ عام 2000 ولأول مرة بعد 13 فوز مُتتالي في النهائيات.

وترجع المدرب الجديد جوليان لوبيتجي الهزيمة في أول مباراة رسمية مع الفريق، ليدخل تاريخ النادي من الباب الخلفي، حيث أصبح أول مدرب في تاريخ ريال مدريد يخسر أول مباراة رسمية له مع الفريق منذ 1984 .

أكمل القراءة »

ماذا قالت الصحف الإسبانية عن تتويج أتلتيكو مدريد بالسوبر الأوروبي ؟

توج فريق أتلتيكو مدريد بكأس السوبر الأوروبي لكرة القدم لعام 2018 عقب فوزه الكبير على حساب  فريق ريال مدريد بنتيجة 4-2 , في اللقاء الذي أقيم مساء الأربعاء على أرضية ملعب ” لي كوك أرينا ” في العاصمة الإستونية تالين .

 

وتقدم فريق أتلتيكو مدريد عن طريق دييجو كوستا بعد أقل من دقيقة , ثم تعادل ريال مدريد عن طريق كريم بنزيما , ثم سجل سيرجيو راموس هدف ثاني , وبعدها سجل كلٍ من دييجو كوستا , وساؤول نيجويز , وكوكي لصالح أتلتيكو . 

 

وقدم ريال مدريد أداء جيد نسبياً خاصة في الشوط الأول من المباراة , ولكن ارتكب مدافعيه العديد من الأخطاء التى كلفتهم الكثير في الشوط الثاني وفي الأشواط الإضافية , كما أن أتلتيكو مدريد كان أفضل بكثير من الناحية البدنية والجاهزية . 

:: وأليكم أبرز ماقالته الصحف الإسبانية بعد تتويج أتلتيكو مدريد بالسوبر الأوروبي ::

صحيفة ” آس ” الإسبانية قالت ” أتلتيكو بطل السوبر ” . 

صحيفة ” ماركا ” الإسبانية قالت ” سوبر أتلتيكو يملأ مدريد بشكوك” . 

صحيفة ” سبورت ” الإسبانية قالت ”  أتلتيكو هو بطل السوبر ” . 

صحيفة ” موندو ديبورتيفو ” الإسبانية قالت ” أتلتيكو يفوز بكأس السوبر الأوروبي ” . 

أكمل القراءة »

تحليل – أتلتيكو مدريد بطلاً للسوبر الأوروبي بالقوة الذهنية وهدايا الدفاع الملكية


كريم رزق    فيسبوك      تويتر


توج أتلتيكو مدريد بطلاً لكأس السوبر الأوروبي للمرة الثالثة في تاريخه عقب الفوز على ريال مدريد بأربعة أهداف مقابل هدفين في ملعب لي كوك في تالين بإستونيا.

الإسباني دييجو كوستا افتتح التهديف مبكراً للغاية في الثانية 49 من زمن المباراة مسجلاً أسرع هدف في تاريخ كأس السوبر الأوروبي، وتعادل الفرنسي كريم بنزيما للملكي في الدقيقة 27، وقلب سيرجيو راموسا الطاولة بتسجيل هدف التقدم للميرينجي من ضربة جزاء في الدقيقة 63، إلا أن رجل المباراة كوستا عاد مجدداً بفريقه في الدقيقة 79 بهدف التعادل.

بعد ذهاب المباراة للشوطين الإضافيين عقب انتهاء وقت المباراة الأصلي بالتعادل الإيجابي 2-2، منح ساؤول وكوكي التقدم لأتلتيكو مدريد بهدفين متتاليين في الدقيقتين 99 و104 لتنتهي المواجهة بفوز كتيبة سيميوني بنتيجة 4-2.

ونرصد لكم أبرز الحالات الفنية من تلك المباراة


مفاجأة سيميوني


فاجأ المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني خصمه الإسباني جولين لوبيتيجي بالضغط العالي في بداية المباراة وعدم الانتظار للدخول في مرحلة جس النبض أو الارتكان للدفاع واعتماد الهجمات المرتدة، وهو الأسلوب المميز للتشولو مع الروخيبلانكوس.

هذا الضغط العالي أسفر عن ارتباك مدافعي ريال مدريد والخروج من التمركز الطبيعي، بعد لجوء جودين لاستخدام أسلوب اللعب المباشر بكرة طولية من الدفاع إلى دييجو كوستا المهاجم القوي بدنياً والمميز في الكرات الهوائية، وبالفعل استغل كوستا خطأ مزدوج من راموس وفاران وسدد تصويبة دقيقة من زاوية مستحيلة ساعده فيها نزول كيلور نافاس على الأرض مبكراً.


الحياة بعد رونالدو مع لوبيتيجي


بعد عبور مرحلة مفاجأة طريقة سيميوني والهدف المبكر لكوستا، فرض ريال مدريد أسلوبه مع مدربه الجديد جولين لوبيتيجي في المباراة الرسمية الأولى للملكي بعد رحيل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى يوفنتوس بالاستحواذ على الكرة وكثرة التمريرات بين لاعبي الوسط بقيادة كروس وكاسيميرو واستغلال الأطراف بقيادة الظهير البرازيلي مارسيلو المميز هجومياً، والجناحين بيل وأسينسيو اللذين يتمتعان بالسرعة والمهارة.


التهديد الأول


مع عودة أتلتيكو مدريد للدفاع ومحاولة شن الهجمات المرتدة، زاد اعتماد ريال مدريد على الأطراف، مارسيلو استغل ضعف وارتباك خوانفران الدفاعي في الجبهة اليمنى وكاد أن يصنع هدف التعادل بعرضية قابلها أسينسيو بالكعب لولا تالق يان أوبلاك في إبعادها.

كما زاد مارسيلو من ضغطه الهجومي وانطلاقاته بمراوغة لخوانفران والتصويب المباشر إلا أن تسديدته علت العارضة.


عودة التنين الويلزي


التنين الويلزي جاريث بيل استفاد من المرحلة التحضيرية وظهر في حالة بدنية وفنية مميزة، واستفاد بيل من أسلوب لوبيتيجي باستغلال سرعته ومهارته في الجبهة اليمنى للملكي وإرسال عرضية مميزة، مع تحرك رائع للمهاجم الفرنسي كريم بنزيما أمام رقابة ضعيفة من سافيتش ليسجل الملكي هدف التعادل ويعود للمباراة من الباب الواسع.


اليد العليا للملكي


بعد الهدف، واصل ريال مدريد الضغط الهجومي واستغل حالة الضياع التي عانى منها ريال مدريد عقب استقبال هدف التعادل، واستمر عمل الملكي على الثغرة الكبيرة خوانفران في الجبهة اليمنى لأتلتيكو مدريد الذي ترك مساحة كبيرة خلفه.


شخصية البطل


لم يظهر أتلتيكو مدريد بالشكل المتوقع في بداية الشوط الثاني خصوصاً مع غياب نجمه الأول أنطوان جريزمان الذي ظهر بعيداً تماماً عن مستواه المعهود، فيما واصل ريال مدريد السيطرة وشن الهجمات المنظمة واستفاد من خطأ كارثي من خوانفران في تشتيت الكرة التي لمست يده ليحتسب حكم المباراة ضربة جزاء للملكي ويسجلها راموس في الدقيقة 63.


هدية مارسيلو لا يرفضها المقاتل


في الوقت الذي كان ريال مدريد متفوقاً وأتلتيكو مدريد مستسلماً، أهدى مارسيلو كتيبة سيميوني هدية بكل سذاجة في تشتيت الكرة على الجانب الأيسر بكل رعونة، ليستفيد خوانفران من هذا الخطأ ويمرر كرة إلى كوستا الذي قاتل لإبقاء الكرة داخل الملعب وتصل إلى آنخيل كوريا الذي يعيدها مرة أخرى في قلب المرمى للمتحرك والرائع كوستا معيداً الأمور إلى نصابها بهدف التعادل في الدقيقة 79.


تبديلات لوبيتيجي أضرت ريال مدريد


خروج أسينسيو في الدقيقة 75 ونزول لوكا مودريتش لإعطاء التوازن لوسط ملعب ريال مدريد جاء على حساب الجانب الهجومي مع اختفاء إيسكو وأضاع على الملكي نقطة تفوق بتواجد أسينسيو على الجانب الأيسر أمام مارسيلو على خوانفران، كما غادر كاسيميرو الملعب في الدقيقة 75 مصاباً وقرر المدرب إشراك سيبايوس بدلاً منه، وشتان الفارق بين اللاعبين في الشق الدفاعي، واستقبل ريال مدريد بالفعل هدف التعادل بعد خروج البرازيلي بخمس دقائق فقط.


دفاع ريال مدريد في مهب الريح


ذهاب المباراة إلى الشوطين الإضافيين بعد التعادل المتأخر من كوستا منح أتلتيكو مدريد الثقة وجعل معنويات لاعبي ريال مدريد تهبط للغاية.

مع بداية الشوط الإضافي الأول، وضح انخفاض المعدلات البدنية للاعبي الملكي أمام تماسك كتيبة سيميوني.

التراجع البدني جعل أتلتيكو مدريد يتقدم ويضغط مستغلاً فرصة هبوط نسق ريال مدريد، وبشكل جماعي متكرر في بناء الهجمات وغياب للضغط والرقابة من دفاع الملكي تمكن الروخيبلانكوس من قلب الطاولة بكرات مرتدة سريعة وتعاون رائع بين اللاعبين في الخط الأمامي نتج عنه هدفين متتاليين في الدقيقتين 99 و104 عن طريق تصويبتين رائعتين من ساؤول وكوكي باستغلال واضح للمساحات في الجانب الأيمن خلف كارفخال الذي لم يجد مساندة من خط الوسط أو الدفاع وأخطاء مباشرة من فاران وراموس في العمق الدفاعي الذي لم يواجه حتى لاعبي وسط المنافس الذين تقدموا أمام مرمى نافاس بشكل مباشر.


القوة الذهنية لكتيبة محاربي سيميوني


أن تتأخر أمام ريال مدريد في الوقت الأصلي وتكون عرضة لتكرار سيناريوهات سابقة في خسارة لقب دوري أبطال أوروبا أمام الخصم اللدود مرتين، ثم تعود للتعادل في وقت قاتل، إذن هذا الفريق يتمتع بالقوة الذهنية والثبات الانفعالي والثقة بالنفس والقدارت.

الأمر تجلى في الشوط الإضافي الأول، بالاستفادة من اللياقة البدنية العالية والعمل الجماعي والروح التعاونية بين لاعبي الفريق وانخفاض المعدلات البدنية عند الخصم والأخطاء الدفاعية الساذجة للدفاع الملكي.

أكمل القراءة »

ملاحظات من فوز أتلتيكو مدريد على ريال مدريد في الديربي

انتهت مباراة الديربي بفوز أتلتيكو مدريد على ريال مدريد بأربعة أهداف مقابل هدفين بعد أن امتدت للأشواط الإضافية، ليحرز الروخي بلانكوس أول لقب كأس السوبر الأوروبي، وهو اللقب الثالث في تاريخ النادي.

أتلتيكو مدريد تقدم بالنتيجة مبكراً بهدف دييجو كوستا، لكن الريال عادلها عن طريق كريم بنزيما، وفي الشوط الثاني، أحرز سيرجيو راموس هدف التقدم للريال من علامة الجزاء، ثم جاء هدف التعادل عن طريق دييجو كوستا أيضاً الذي أخذ المباراة للأشواط الإضافية التي سجل فيها أتلتيكو مدريد هدفين عن طريق ساؤول وكوكي.

أتلتيكو مدريد ليس مجرد فريق دفاعي

من الواضح أن أتلتيكو مدريد ثبت نفسه ضمن الكبار في أوروبا، بل من الصفوة، فمن السذاجية تصنيف الروخي بلانكوس على أنه مجرد فريق دفاعي تحت قيادة دييجو سيميوني، فهذا الفريق أصبح يلعب بشكل جيد عندما يكون يريد ذلك.

بعد التعاقدات الأخيرة، نشعر أن الجودة ارتفعت في أتلتيكو مدريد بشكل واضح، فهناك لاعب مميز في كل مركز، ويوجد أيضاً عمق في دكة البدلاء، وفي حال لم تحدث أية مشاكل، فإنه سينافس بقوة على لقب الليجا، وعلى لقب دوري الأبطال أيضاً.

لوبيتيجي غير مقتنع بخطة زيدان

كان من السهل على لوبيتيجي الاعتماد على نفس الخطة التي كان يلعب بها المدرب السابق زين الدين زيدان والتي هي 4-3-3 بوجود كاسيميرو كلاعب ارتكاز تقليدي خلف لوكا مودريتش وتوني كروس، والتي كانت تتحول أحياناً إلى 4-4-2 دايمون عندما كان يشارك إيسكو بدلاً من أحد عناصر “بي بي سي”

لوبيتيجي لعب اليوم بخطة 4-2-3-1، وذلك بالاعتماد على كريم بنزيما كرأس حربة، بينما لعب ماركو أسينسيو وجاريث بيل على الأطراف، وخلفهم إيسكو كصانع ألعاب، وكاسيميرو وكروس في المحور، وهنا اختفت استراتيجية الاعتماد على كاسيميرو في الارتكاز.

المدرب الإسباني غير مقتنع بدور لاعب الارتكاز التقليدي، ويريد الاستفادة من كاسيميرو في مهام هجومية وفي عملية السيطرة على الكرة، كذلك يحاول منح توني كروس أدوار دفاعية أكبر، واتضح ذلك عندما دخل لوكا مودريتش بدلاً من ماركو أسينسيو، حيث لعب النجم الكرواتي في دور صانع الألعاب، وتحول إيسكو إلى مهاجم ثالث مع بيل وبنزيما، لكن مودريتش عاد إلى محور خط الوسط مع كروس بعد خروج كاسيميرو للإصابة.

ريال مدريد ليس سيئاً

لم يقدم ريال مدريد مباراة مثالية، لكنه لم يكن سيئاً أيضاً، بل حاول وسيطر في معظم أوقات المباراة، وباستثناء النصف ساعة الأولى من الشوط الثاني كان المتحكم بالكرة والذي يبادر على المرمى.

الأرقام متقاربة جداً بين الفريقين وبعضها يصبح في مصلحة ريال مدريد في هذه المباراة، وما صنع الفارق لمصلحة أتلتيكو هو 3 أخطاء فردية، الأول من سيرجيو راموس، والثاني من مارسيلو، والثالث من رافاييل فاران، وهذه الأخطاء عادةً ما تظهر في المباريات الأولى من الموسم، ومن غير المنطقي أن نقيم الفريق على أثرها، فما زال من المبكر جداً الحكم على لوبيتيجي، خصوصاً وأن الفريق أظهر بعض العلامات الإيجابية.

رب ضارةٍ نافعة

خسارة ريال مدريد في مباراة اليوم قد تحرك إدارة النادي لإبرام تعاقدات جديدة، فالريال لا يخسر مثل هذه المواجهات بالعادة، وهزيمته اليوم رغم أنها جاءت من خصم قوي وفي الأشواط الإضافية، إلا أنها أظهرت بعض المشاكل في الفريق أهمها انخفاض الجودة في الخط الأمامي بعد رحيل كريستيانو رونالدو، وعدم وجود بطل حقيقي في الملعب لأن جاريث بيل رغم أنه قدم مباراة لا بأس بها إلا أن مستواه غير ثابت ولا يملك الشخصية ليكون اللاعب الذي يبحث عنه اللاعبين دائماً.

باعتقادي أن ريال مدريد سيعمل على التعاقد مع مهاجم جديد قبل إغلاق السوق بعد هذه الهزيمة، وربما يفاجئنا فلورنتينو بيريز بصفقة كبيرة، والحديث يدور هنا عن إدين هازارد نجم تشيلسي، فرغم إغلاق سوق الانتقالات في إنجلترا، إلا أن الريال بإمكانه التوقيع معه في حال تقدم بعرض لا يقاوم.

أكمل القراءة »

أتلتيكو يكسر سلسلة ريال مدريد برباعية ويتوج بكأس السوبر الأوروبي

توج أتلتيكو مدريد الإسباني بلقب كأس السوبر الأوروبي بتحقيقه الفوز على نظيره وجاره ريال مدريد في مباراة كأس السوبر الأوروبي للعام الحالي 2018 ، وليتوج باللقب الأول في الموسم الجديد 2018-2019.

وتمكن أتلتيكو مدريد بهذا الفوز من كسر سلسلة ريال مدريد الذي خسر أول مباراة أوروبية له منذ قدوم المدرب الفرنسي زين الدين زيدان لتدريب الفريق ، حيث فاز الأخير بكل المباريات وتوج بـ5 ألقاب أوروبية ، وفي نفس الوقت الخسارة في أول مباراة رسمية للمدرب الجديد جولين لوبيتيجي.

وكانت المباراة دراماتيكية ، حيث تقدم أتلتيكو مدريد بهدفٍ دون مقابل ، ومن ثم ريال مدريد بهدفين مقابل هدف ، قبل تسجيل أتلتيكو مدريد ثلاثة أهداف متتالية.

ولم تمضي سوى 50 ثانية على إنطلاق المباراة حتى افتتح المهاجم الإسباني دييجو كوستا التسجيل لصالح أتلتيكو مدريد بطريقة جميلة بعد تسديد الكرة من يسار الحارس كيلور نافاس إلى الزاوية اليمنى العليا له.

وفي الدقيقة 39 نجح المهاجم الفرنسي كريم بنزيما في تعديل النتيجة من رأسية رائعة ، قبل أن يتسبب بركلة جزاء لفريقه سجل منها المدافع الإسباني سيرجيو راموس هدف التقدم في الدقيقة 63 .

وفي طريق المباراة إلى فوز ريال مدريد في الأشواط الأصلية تمكن دييجو كوستا من تسجيل ثاني أهدافه وأهداف الأتلتي في الدقيقة 79 ، ليتم التمديد إلى الأشواط الإضافية.

وتمكن أتلتيكو مدريد من حسم اللقب بهدفين في الشوط الإضافي الأول ، وذلك عن طريق ساؤول نيجويز وكوكي في الدقيقتين 99 و104.

وبهذا اللقب يرفع أتلتيكو مدريد عدد بطولاته في السوبر الأوروبي إلى ثلاثة ألقاب ، خلف ريال مدريد بأربعة ألقاب وميلان وبرشلونة بخمسة ألقاب.

شاهد.. الهدف الثاني لأتليتكو مدريد عن طريق دييغو كوستا

أكمل القراءة »

أتلتيكو مدريد يصعق ريال مدريد يتوج بكأس السوبر الأوروبي

توج فريق أتلتيكو مدريد بكأس السوبر الأوروبي لكرة القدم لعام 2018 عقب فوزه الكبير على حساب نظيره فريق ريال مدريد بنتيجة 4-2 , في اللقاء الذي أقيم مساء الأربعاء على أرضية ملعب ” لي كوك أرينا ” في العاصمة الإستونية تالين , ويعد هذا اللقب هو الثالث في تاريخ أتلتيكو ومدريد في السوبر الأوروبي بعد الفوز به عامي 2010 و 2012 . 

 

بداية الشوط الأول من المباراة شهدت هدف مبكر جداً لصالح فريق اتلتيكو مدريد عن طريق ( دييجو كوستا ) بعد مرور أقل من دقيقة , وذلك بعد كرة طولية وصلت الى كوستا الذي تخطى راموس ثم فاران ودخل منطقة الجزاء وسدد كرة في سقف المرمى مسجلاً هدف التقدم , وبعدها حاول ريال مدريد ترتيب أوراقه والسيطرة على الكرة وتدويرها . 

 

كان ريال مدريد الأفضل من حيث السيطرة والاستحواذ على الكرة وسط تراجع من جانب لاعبي أتلتيكو مدريد , وفي الدقيقة ” 13 ” أرسل كرة كرة عرضية من ضربة حرة مباشرة أبعدها الدفاع , ثم كاد ريال مدريد أن يسجل التعادل بعد كرة عرضية من مارسيلو حولها أسينسيو بالكعب لكن أوبلاك أبعد الكرة ثم مرت من أمام كريم دون متابعة في الدقيقة ” 17 ” . 

 

وفي الدقيقة ” 25 ” سدد مارسيلو كرة قوية بيمناه من على حدود منطقة الجزاء لكنها فوق العارضة , وفي الدقيقة ” 27 ” سجل ريال مدريد هدف التعادل بعد كرة إنطلق بها بيل على الراوق الأيمن ثم أرسل عرضية حولها بنزيما برأسية في المرمى , وبعدها كاد أسينسيو أن يضيف هدف ثاني بعدما أنطلق بالكرة ودخل منطقة الجزاء وسددها بجوار القائم .

 

إنطلق بيل بهجمة مرتدة ليرسل كرة عرضية الى أسينسيو لكنها فشل في إستغلال الكرة في الدقيقة ” 34 ” ثم أبعدها الدفاع من أمام بنزيما , وفي الدقيقة ” 40 ” سدد جاريث بيل كرة قوية من خارج منطقة الجزاء لكنها بجوار المرمى , وبعدها واصل ريال مدريد أفضلية ومحاولات وسط إلتزام لاعبي اتلتيكو مدريد دفاعياً , لينهي الشوط الأول بالتعادل 1-1 . 

 

وفي الشوط الثاني , واصل ريال مدريد أفضليتخ النسبية وسيطرته على الكرة وسط إنضباط تكتيكي من أتلتيكو مدريد , وفي الدقيقة ” 56 ” خرج ماركو أسينسيو ودخل بدلاً منه لوكا مودريتش , وبعدها خرج جريزمان ودخل أنخل كوريا , وبعدها أحتسب الحكم ركلة جزاء لصالح ريال مدريد ضد خوان فران إنبرى لها ( سيرجيو راموس ) مسجلاً هدف ثاني .

 

وبعدها سدد بنزيما كرة من داخل منطقة الجزاء لكن أوبلاك تصدى لها في الدقيقة ” 66 ” , كاد ريال مدريد أن يضيف هدف ثالث بعدعرضية من كروس حولها فاران لكن المدافع أبعدها ثم وصلت الى مودريتش الذي سدد كرة فوق المرمى , وبعدها خرج رودريغو ودخل بدلاً منه فيتولو في الدقيقة ” 70 ” , ثم عرضية خطيرة من كوريا لكن بين أحضان نافاس . 

 

وفي الدقيقة ” 75 ” خرج كاسيميرو بسبب الإصابة ودخل بدلاً منه سيبايوس , ثم سجل أتلتيكو مدريد هدف التعادل عن طريق اللاعب ( دييجو كوستا ) بعد هفوة من مارسيلو وصلت الى خوان فران الذي مرر كرة الى كوريا الذي أرسل عرضية حولها كوستا في الشباك في الدقيقة ” 79 ” , وبعدها خرج إيسكو ودخل بدلاً منه فاسكيز في الدقيقة ” 83 ” . 

 

كاد كوستا أن يخطف هدف ثالث في الوقت القاتل لكن مدافع ريال مدريد أبعد الكرة , وبعدها خرج توماس ليمار ودخل بدلاً منه توماس بارتي في الدقيقة ” 90 ” من جانب أتلتيكو مدريد , كاد مارسيلو أن يخطف هدف قاتل بعد كرة عرضية من بيل الى مارسيلو لكن الأخير لم يستغل الكرة , لينتهي اللقاء 2-2 , ويحتكم الفريقين الى الأشواط الإضافية . 

 

وفي الشوط الأول الإضافي , سدد كارفخال كرة قوية من خارخ منطقة الجزاء لكن بين أحضان الحارس أوبلاك في الدقيقة ” 94 ” , ثم سجل أتلتيكو مدريد هدف التقدم يعد كرة افتكها باراتي لتصل الى كوستا الذي مررها الى بارتي الذي ارسل عرضية حولها ( ساؤول نيجويز ) بتسديدة رائعة في الشباك عند الدقيقة ” 99 ” , ثم خرج كروس ودخل مايورال . 

 

وفي الدقيقة ” 104 ” سجل أتلتيكو مدريد هدف رابع عن طريق ( كوكي ) بعد كرة من كوستا الذي تجاوز كارفخال ثم مررها الى فيتولو الذي مررها الى كوكي الذي سددها الشباك , لينتهي الشوط الإضافي الأول 4-2 , وفي الشوط الثاني الإضافي سدد مورديتش كرة تصدى لها أوبلاك بسهولة , مرت الدقائق بعدها دون خطورة , لينتهي اللقاء 4-2 وتتوج أتلتيكو . 

أكمل القراءة »

كوكي يحسم السوبر الأوروبي بهدف رابع في شباك ريال مدريد.. فيديو

أطلق نجم أتلتيكو مدريد كوكي رصاصة الرحمة على ريال مدريد في السوبر الأوروبي بهدف رابع. وعزز كوكي تقدم الروخي بلانكوس (4ـ2)، بهدف رابع وقعه في الدقيقة 103 من عمر الشوط الإضافي الأول.

— 100% HIGHLIGHTS (@100HIGHLIGHTS) August 15, 2018

استطاع فريق نادي أتلتيكو مدريد الإسباني تسجيل هدف التعادل (2ـ2) أمام ريال مدريد الإسباني في مباراة السوبر الأوروبي الجارية الآن في تالين.

قبل أن يقلب الأمور لصالحه بهدف ثالث سجله ساؤول في الدقيقة 98 من الشوط الإضافي الأول، ورابع عن طريق كوكي.

وفاجأ كوستا الجميع بهدف مبكر منح الأسبقية لمصلحة الروخي بلانكوس بعد مرور 49 ثانية فقط من عمر الشوط الأول، قبل أن يعدل كريم بنزيما الكفة من ضربة رأسية مستغلًا عرضية النجم الويلزي جاريث بيل.

وفي الدقيقة 63، منح الحكم الدولي مارسينياك، ريال مدريد ضربة جزاء ضد خوانفران المدافع الأيمن للأتلتي لوجود لمسة يد، ونجح سيرجيو راموس قائد الفريق الملكي في تحويلها بنجاح إلى شباك الروخي بلانكوس.

وفي الدقيقة 80، يستغل أنخيل كوريا، التبديل الناجح للمدرب دييجو سيميوني كرة عرضية من جانب خوانفران من الجانب الأيمن، ليلعب تمريرة عرضية إلى دييجو كوستا، الذي لا يتوانَ عن إيداع الكرة في الشباك ليعيد فريقه مرة أخرى إلى المواجهة.

أكمل القراءة »

الرقم 7 "بدون صاحب" في ريال مدريد بعد رحيل رونالدو


بقلم    علي سمير      تابعوه على تويتر


يستعد نادي ريال مدريد الإسباني، الدخول للموسم الجديد، بدون تواجد أي لاعب يحمل الرقم 7 ضمن صفوفه.

فريق المدرب جولين لوبيتيجي رحل عنه نجمه الأول كريستيانو رونالدو صاحب هذا القميص الصيف الحالي منتقلا إلى يوفنتوس.

رسميا – موسيس يعلق قميصه دوليا مع النسور الخضر

وبعد محاولات لضم أي من نيمار أو كيليان مبابي أو إدين هازارد، يعجز ريال تماما عن إيجاد  نجم كبير يستبدل رونالدو.

الأمر الذي سيجعل الفريق يدخل الموسم بدون هذا الرقم المميز، استعدادا للموسم القادم الذي يبدأ السبت بافتتاح الليجا.

لونين “26”، فالفيردي “27” وفينيسيوس “28” جميعهم وافدين جدد على الميرينجي، ولكنهم لم يحصلوا على الرقم 7.

دي بروين معرض للغياب عن الفريق بسبب إصابة الركبة

ويدخل بذلك ريال موسم 2018/2019 بدون أي لاعب يحمل هذا الرقم، في انتظار صفقة مفاجئة للنادي الإسباني في الأيام الأخيرة من فترة الانتقالات الصيفية.

يذكر أن الرقم سبق وأن حمله النجم راؤول جونزاليس، واحد من أبرز أساطير النادي على مدار تاريخه.

أكمل القراءة »