الرئيسية / أخبار ريال مدريد (صفحه 6570)

أخبار ريال مدريد

جاريث بيل يعد جماهير ريال مدريد بالتأهل لنهائي دوري الأبطال

جاريث بيل يعد جماهير ريال مدريد بالتأهل لنهائي دوري الأبطال – كرة قدم – كرة إسبانية – مدريدي

جاريث بيل
جاريث بيل

أبرم الويلزي جاريث بيل وعداً مع جماهير فريقه ريال مدريد بالتأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا الذي سيقام في مدينة ميلانو الإيطالية نهاية الموسم الحالي.

بيل نشر تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر يوضح من خلالها الحماس الكبير الذي انتابه بعد الفوز في الكلاسيكو على برشلونة ورغم مرور 24 ساعة على انطلاق المباراة.

وقال جاريث بيل في التغريدة التي تعلو صورة تجمعه مع كريستيانو رونالدو وبيبي ومودريتش احتفالاً بتسجيل الهدف الثاني في شباك برشلونة “لا أزال متحمساً! سنذهب إلى نهائي دوري الأبطال في نهاية الموسم”.

وسجل جاريث بيل هدف ريال مدريد الثاني في شباك برشلونة بتسديدة رأسية متقنة لكن الحكم ألغاه بداعي الخطأ، فيما أجمع معظم المحللين أن هدفه صحيح بنسبة 100%.

** اقرأ أيضاً: إنريكي لا يجرؤ على استبدال سواريز أو نيمار أو ميسي!

أكمل القراءة »

تفاصيل صفقة انضمام خاميس رودريجيز إلى ريال مدريد

تفاصيل صفقة انضمام خاميس رودريجيز إلى ريال مدريد – كرة قدم – كرة إسبانية – مدريدي

خاميس رودريجيز
خاميس رودريجيز

كشفت التسريبات التي ينشرها موقع فوتبول لياكس باستمرار عن قيمة صفقة انتقال خاميس رودريجيز من موناكو الفرنسي إلى ريال مدريد الإسباني خلال سوق الانتقالات الصيفية 2014.

عقد انتقال اللاعب يوضح أن قيمة الصفقة المبرمة بين موناكو وريال مدريد تبلغ 75 مليون يورو يتم دفعها على ثلاث دفعات كل واحدة تبلغ 25 مليون يورو، حيث ستكون الدفعة الثالثة في صيف العام الحالي.

وسترتفع قيمة الصفقة بناءً على المكافآت التي سيحصل عليها موناكو والمتمثلة بنيل مليون يورو عن كل موسم يستطيع خلاله ريال مدريد التأهل لدوري أبطال أوروبا ولمدة 5 مواسم متتالية.

كما سيحصل النادي الفرنسي على 5 ملايين يورو في حال ترشح خاميس لجائزة كرة الفيفا الذهبية، وسيحصل على 5 ملايين يورو إضافية إن فاز بالجائزة.

وتبلغ قيمة صفقة خاميس حتى الآن 76 مليون يورو، فيما من المتوقع أن ترتفع إلى نحو 80 مليون يورو على أقل تقدير في حال استمر اللاعب ضمن صفوف ريال مدريد.

ونصت بنود العقد على نيل خاميس 7 ملايين يورو في الموسم الأول، على أن يرتفع قيمة أجره إلى 7.7 مليون يورو في الموسم الحالي.

** اقرأ أيضاً: جاريث بيل يعد جماهير ريال مدريد بالتأهل لنهائي دوري الأبطال 

أكمل القراءة »

دور الثمانية في دوري الأبطال .. ما بين الثأر والتطلع لإحداث مفاجأة

مدريدي  

ستتجه أنظار عشاق كرة القدم عبر أنحاء العالم يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين لمختلف الملاعب الأوروبية التي ستحتضن مباريات ذهاب دور الثمانية لدوري الأبطال، حيث سيستضيف برشلونة الإسباني مواطنه أتلتيكو مدريد على ملعب “كامب نو” في مباراة تحمل الطابع الثأري، بينما سيحل بنفيكا البرتغالي ضيفا على ملعب “أليانز أرينا” معقل بايرن ميونخ الألماني.

بينما ستشهد مباريات الأربعاء مواجهتين قويتين أيضا حيث سيشد ريال مدريد الرحال إلى ملعب “فولفسبورج أرينا”، بينما سيستضيف باريس سان جيرمان الفرنسي نظيره مانشستر سيتي الإنجليزي على ملعب “حديقة الأمراء” في لقاء لن يخلو من المتعة.

ولن ترغب أي من الفرق الثمانية التي تأهلت لهذا الدور أن تفوت فرصة التواجد في النهائي الحلم للبطولة الأعرق داخل القارة العجوز على ملعب “جيوزيبي مياتزا” بمدينة ميلانو الإيطالية يوم 28 مايو/أيار المقبل.

وعلى ملعب “كامب نو” سيدخل البلاوجرانا اللقاء بهدف نسيان مرارة الهزيمة التي تجرعها في الكلاسيكو السبت في عقر داره أمام ريال مدريد بنتيجة (1-2)، ويؤكد أنها كانت مجرد كبوة جواد.

وليس هذا هو الهدف الذي سيدخل به لاعبو البلاوجرانا المباراة فحسب، بل أنهم سيحاولون تحقيق نتيجة إيجابية تعينهم قبل مواجهة الإياب على ملعب “فيسنتي كالديرون” الأسبوع المقبل، لاسيما وأن اللقاء يحمل طابعا ثأريا للفريق الكتالوني الذي سبق وأن خرج علي يد “الروخيبلانكوس” من ذات الدور موسم (2013-2014) بإجمالي المواجهتين (1-2).

وتأهل برشلونة لهذا الدور للموسم التاسع على التوالي، بالإضافة إلى أنه حقق فوزه الحادي عشر على ملعبه خلال مباراة إياب دور الـ16 أمام أرسنال الإنجليزي وحافظ على سجله الخالي من الهزائم في البطولة هذا الموسم.

في المقابل، يدخل الأتلتي المباراة منتشيا بعد الفوز الكبير الذي حققه في الليجا أمام ريال بيتيس بنتيجة (5-1)، إلا أن ما سيؤرق المدير الفني الأرجنتيني للفريق، دييجو سيميوني، هو الغيابات الكثيرة التي يعاني منها الفريق على مستوى الخط الخلفي المتمثلة في الثنائي الأوروجوائي دييجو جودين وخوسيه ماريا خيمينز اللذين يعانيان من إصابات عضلية.

وتأهل الأتلتي لهذا الدور للعام الثالث على التوالي، وهي المرة الثالثة التي خلال آخر أربع سنوات التي يلتقي فيها مع فريق إسباني، حيث أقصى برشلونة الموسم قبل الماضي، قبل أن يخرج على يد الفريق الملكي في الموسم الماضي بصعوبة بإجمالي المواجهتين (1-0).

وخلال المواجهة التي ستجمع بين فولفسبورج وريال مدريد، سيحال الفريق الألماني إحداث مفاجأة من العيار الثقيل بإخراج صاحب الرقم القياسي في الفوز بهذه البطولة، 10 مرات، في أول ظهور له في هذا الدور، والثاني له في البطولة بعد موسم 2009-2010 الذي بلغ خلاله دور المجموعات.

ويدخل فولفسبورج المباراة متسلحا بمؤازرة جماهيرية كبيرة ساهمت في عدم تذوق الفريق لطعم الخسارة في آخر أربع مواجهات على ملعبه، بينما يأمل ريال مدريد في إنقاذ موسمه ببطولة تحفظ ماء الوجه، بعد ابتعاده عن المنافسة على لقب الليجا، فضلا عن خروجه مبكرا من كأس الملك بسبب خطأ إداري بإشراك لاعب موقوف.

ويأمل رجال الفرنسي زين الدين زيدان في مواصلة مسلسل التألق أمام الفرق الألمانية في الآونة الأخيرة بعدما حققوا ثلاثة انتصارات خلال آخر أربع زيارات للملاعب الألمانية، لاسيما وأن سجل الفريق يحمل 18 هزيمة خلال 25 مباراة خاضها الميرينجي على هذه الملاعب.

من جانبه، يأمل العملاق البافاري، البايرن، في موصاة مشواره الناجح في البطولة بعد التأهل بشق الأنفس أمام يوفنتوس الإيطالي في دور الـ16 في مباراة محفوفة بالمخاطر أمام فريق يعيش أفضل فتراته في الوقت الراهن ويتصدر ترتيب البطولة المحلية في بلاده.

في المقابل، يدخل نسور العاصمة البرتغالية اللقاء بآمال بلوغ الدور نصف النهائي للمرة الأولى منذ عام 1990 ، بعدما استطاع أن يقصي في الدور ثمن النهائي العملاق الروسي زينيت سان بطرسبرج، ويتأهل لهذا الدور لأول مرة منذ موسم 2011-2012 عندما خرج أمام تشيلسي.

وتختتم مباريات الذهاب بالمباراة التي ستجمع الـ”بي إس جي” بضيفه المان سيتي، الذي حقق إنجازا تاريخيا بالتأهل لهذا الدور للمرة الأولى في تاريخه، في الوقت الذي بلغ فيه الفريق الباريسي هذا الدور للمرة الرابعة على التوالي.

ويأمل بطل الدوري الفرنسي هذا الموسم، في استغلال حسمه للقب قبل عدة أسابيع من انتهاء البطولة من أجل بلوغ الدور نصف النهائي، لاسيما بعد حظه العثر الذي منعه من تخطي هذا الدور في آخر ثلاث مواسم أمام برشلونة، مرتين عامي 2013 و2015 ، وتشيلسي في عام 2014.

في المقابل يأمل السيتيزنس في مواصلة صناعة التاريخ بعدما توقفت مغامرته القارية في آخر موسمين عند الدور ثمن النهائي أمام العملاق الكتالوني.

أكمل القراءة »

أبرز عناوين صحف اسبانيا الصادرة اليوم الاثنين 4-4-2016

أبرز عناوين صحف اسبانيا الصادرة اليوم الاثنين 4-4-2016

فيما يلي أبرز عناوين صحف اسبانيا الصادرة اليوم الاثنين 4-4-2016

ماركا : الدبابة (كاسيميرو)
كان لاعباً حاسماً في الكلاسيكو
كاسيميرو : كنا مديونين للجماهير

آس : كرستيانو يحكم في بيت ميسي
النجم البرتغالي تألق في المباراة الكبيرة
رونالدو سجل 10 أهداف في 12 مباراة في كامب نو ( معدل 0.83 )
ميسي سجل 12 هدف في 16 مباراة في البرنابيو ( معدل 0.75 )

موندو ديبورتيفو : وقت العلاج
إنريكي إجتمع مع طاقمه بعد الكلاسيكو لمراجعة الأخطاء
المدرب يتحمل مسئولية الخسارة في الكلاسيكو ويعرف أخطاءه
عائلة ميسي اليوم تكذب المزاعم حول التهرب الضريبي

حساب مدريدي على انستقرام، يتيح لك متابعة الأخبار ومشاهدة الأهداف والملخصات مع أسرع تغطية للنتائج!   متابعة الصفحة…

أكمل القراءة »

ملخص .. الريال يفوز في ليلة تكريم كرويف وليستر ويوفنتوس يقتربان من التتويج

مدريدي  

شهدت ملاعب الكرة في القارة العجوز خلال الأسبوع الحالي العديد من النتائج المثيرة كان أبرزها فوز ريال مدريد على غريمه التقليدي برشلونة في عقر داره في مباراة “كلاسيكو الأرض” بنتيجة (1-2)، في مباراة شهدت تكريم أحد أساطير اللعبة، الهولندي الراحل، يوهان كرويف.

وفي فرنسا، قاد النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش فريقه باريس سان جيرمان لفوز كبير أمام نيس برباعية كان لزلاتان نصيب الأسد منها بهاتريك، ليواصل الفريق الباريسي دهس منافسيه في البطولة التي حسم لقبها منذ الجولة الـ30.

واستطاع الدولي السويدي أن يرفع بهذا الهاتريك رصيده من الأهداف لـ30 يتربع بها على صدارة هدافي الدوريات الأوروبية في صراع الفوز بـ(الحذاء الذهبي) إلى جانب كل من الأرجنتيني جونزالو إيجواين، لاعب نابولي الإيطالي، والبرازيلي جوناس أوليفيرا، لاعب بنفيكا البرتغالي، وبفارق هدف أمام البرتغالي كريستيانو رونالدو، لاعب ريال مدريد الإسباني.

وكانت أعين متابعي كرة القدم في جميع أنحاء موجهة صوب ملعب الكامب نو الذي كان يحتضن “كلاسيكو الأرض” بين برشلونة وريال مدريد، والتي بدأت بلفتة إنسانية من جانب إدارة النادي الكتالوني بتكريم أسطورة النادي، يوهان كرويف، الذي توفي الأسبوع الماضي بعد صراع مع سرطان الرئة.

ودخل البلاوجرانا المباراة بأفضلية العشر نقاط التي كانت تبعده عن الميرينجي، حيث أن الفوز بالمباراة كان يعني إهداء لقب الليجا إكلينيكيا للفريق الكتالوني، إلا أن الفريق الملكي قلب الطاولة على الجميع واقتنص الفوز في مباراة كانت الأولى للفرنسي زين الدين زيدان كمدير فني للريال في الكلاسيكو.

ولكن لم ترتق المباراة للمستوى الفني المنتظر، حيث بدأها برشلونة بسيطرته المعتادة على الكرة، ولكن نسق الأداء كان بطيئا، في المقابل، اعتمد الريال على التنظيم الدفاعي المحكم وغلق المساحات أمام ثلاثي البرسا الهجومي “إم إس إن”، ميسي وسواريز ونيمار، مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة عن طريق الجناحين جاريث بيل ورونالدو.

واستطاع ريال مدريد بهذا الفوز أن يوقف القطار الكتالوني المنطلق والذي لم يتذوق طعم الهزيمة خلال 39 مباراة، إلا أن برشلونة ما زال بإمكانه حسم لقب الليجا حيث يبتعد بفارق 6 نقاط عن أتلتيكو مدريد، وسبع أمام الريال، مع تبقي 7 جولات على النهاية.

ومن جانبه، استطاع أتلتيكو مدريد تحقيق فوز كبير بخماسية مقابل هدف أمام ريال بيتيس رغم الغيابات، في مباراة شهدت تألق المهاجم الفرنسي أنطوان جريزمان الذي أحرز هدفين.
وسيحل “الروخيبلانكوس” ضيفا على ملعب الكامب نو، معقل البلاوجرانا، بعد غد الثلاثاء في ذهاب دور الـ8 لدوري الأبطال.

وفي البريميير ليج، واصل ليستر سيتي صدارته لجدول الترتيب بعدما حقق فوزا صعبا في عقر داره أمام ساوثامبتون بهدف نظيف حمل توقيع مدافعه ويس مورجان، مستفيدا من تعثر ملاحقه المباشر توتنهام هوتسبر أمام ليفربول بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله، ليعمق الفارق لسبع نقاط.

وفاز كل من أرسنال ومانشستر سيتي بنتيجتين كبيرتين (4-0) أمام كل من واتفورد وبورنموث على الترتيب، في الوقت الذي حقق فيه مانشستر يونايتد فوزا قيصريا أمام إيفرتون بهدف نظيف جاء عبر أقدام الفرنسي أنتوني مارسيال.

وفي الكالتشو، اقترب يوفنتوس خطوة من الفوز باللقب بعدما عاد بثلاث نقاط غالية من ملعب إمبولي بهدف نظيف برأسية الكرواتي ماريو ماندزوكيتش، مستفيدا من سقوط نابولي المفاجئ خارج الديار أمام أودينيزي بنتيجة (3-1) في مباراة شهدت طرد هداف البطولة جونزالو إيجواين قبل النهاية بربع ساعة.

وبهاتين النتيجتين، وسع يوفنتوس الفارق في الصدارة لست نقاط أمام ملاحقه نابولي قبل سبع جولات من النهاية.

وحسم روما دربي العاصمة أمام لاتسيو برباعية مقابل هدف، ليحافظ “الذئاب” على موقعهم في المركز الثالث برصيد 63 نقطة ويبتعدوا بفارق 4 نقاط فقط عن نابولي الوصيف.

وواصل ميلان سلسلة نتائجه المخيبة بعدما سقط خارج ملعبه أمام أتالانتا بنتيجة (2-1)، ليفشل في تذوق طعم الفوز للمباراة الرابعة على التوالي، ليظل في المركز السادس برصيد 49 نقطة ويبتعد بفارق سبع نقاط عن آخر المقاعد المؤهلة للبطولات الأوروبية، الذي يحتله فيورنتينا.

ودخل الدوري البلجيكي مراحله الأخيرة ببداية “الدور النهائي” الذي يشارك فيه الفرق أصحاب المراكز الستة الأولى، أبرزها كلوب بروج، الذي أنهى الدور الأساسي في المركز الأول، وفاز في مباراته الأولى أمام أوستند، في الوقت الذي سقط في جنت، الثاني، في فخ التعادل أمام زولته فاريجيم.

وفي البرتغال، وسع المتصدر بنفيكا الفارق لخمس نقاط مؤقتا مع ملاحقه المباشر، سبورتنج لشبونة، الذي سيحل ضيفا على بيلينينسش غدا الإثنين، بعدما أمطر شباك ضيفه سبورتنج براجا بخمسة أهداف مقابل واحد.

أكمل القراءة »

تسريب خطط زيدان في الكلاسيكو .. هل كانت سبب الفوز ؟

تسريب خطط زيدان في الكلاسيكو .. هل كانت سبب الفوز ؟ – ريال مدريد – برشلونة – مدريدي

زين الدين زيدان
زين الدين زيدان

كشفت صحيفة آس الإسبانية صور لخطط زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد التي استخدمها في مواجهة الكلاسكيو أمام برشلونة يوم أمس السبت.

وادعت الصحيفة أن هذه الخطط مكتوبة بيد المدرب الفرنسي قبل انطلاق المباراة، وشملت على عدة نقاط رئيسية ساهمت بشكل مباشر في خروج فريقه منتصراً من اللقاء بهدفين مقابل هدف.

الفكرة الأولى تضمنت الضغط المبكر والعالي على لاعبي برشلونة لإجبارهم على الابتعاد عن المناطق الحساسة والقريبة من الحارس كيلور نافاس.

أما النقطة الثانية كانت تركز على عدم إفساح المجال لأندريس إنييستا وإيفان راكيتيتش لاستلام الكرة بأريحية، وفي هذا التوقيت يكون مارسيلو مسؤول عن مراقبة ألفيس وكارفاخال يتابع جوردي ألبا، في حين أن راموس يراقب ميسي وبيبي يذهب إلى نيمار.

أما النجم البرازيلي كاسيميرو الذي قدم مباراة كبيرة فدوره كان يتلخص بالضم على رباعي خط الدفاع وإغلاق المساحات أمامهم.

وأشارت الصحيفة في تقريرها إلى أن خطط زيدان أتت بثمارها في المباراة وخرج الفريق منتصراً بهدفي بنزيما ورونالدو.

حطط زيدان

حطط زيدان

أكمل القراءة »

بنزيمة المهاجم الأكثر فعالية في الليجا

مدريدي  

بهدفه في مرمى برشلونة في الكلاسيكو الأخير، بات الفرنسي كريم بنزيمة، لاعب ريال مدريد، أكثر مهاجمي الليجا فعالية، بإجمالي 21 هدفا في 1636 دقيقة لعبها، بمعدل هدف واحد كل 77 دقيقة.

وأعاد هدف بنزيمة ريال مدريد إلى اللقاء مرة أخرى على ملعب كامب نو لينهي المباراة 2-1 لصالح الفريق الملكي، ليسجل رقما شخصيا جديدا في مسيرته.

تأتي هذه الاحصائية بالتزامن مع فترة عصيبة لبنزيمة خارج الملاعب، حيث يدور جدل واسع حوله في فرنسا اثر اتهامه بالتورط في أعمال مشبوهة، وهو ما لم يؤثر علىأدائه في الملعب.

وعادل كريم بنزيمة رقمه السابق في بطولة الدوري، موسم 2011-2012 ، حين سجل 21 هدفا، وهو نفس عدد الأهداف التي سجلها هذا الموسم حتى الآن، ما أدخله في قائمة هدافي ريال مدريد الـ 11 بتسجيله 108 أهداف، دون “احتساب” ركلات الجزاء.

ويتبقى 7 مباريات أمام بنزيمة كي يزيد من سجل أهدافه، التي ديائما ما تكون حاسمة لصالح فريقه.

وتوضح إحصاءات الليجا أن بنزيمة افتتح أهداف فريقه في 9 مباريات، وهو نفس الرقم الذي سجله مواطنه أنطوان جريزمان مهاجم أتليتيكو مدريد.

أكمل القراءة »

ميسي هنأ رونالدو على تألقه في الكلاسيكو

ميسي هنأ رونالدو على تألقه في الكلاسيكو – ميسي – كرة إسبانية – مدريدي

أظهر الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة روحه الرياضية العالية بعد ذهابه لتهنئة كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد عقب نهاية مباراة الكلاسيكو التي جمعت الفريقين يوم أمس السبت.

وتمكن رونالدو من قيادة فريقه ريال مدريد للفوز في المباراة بعد تسجيله هدف حاسم في شباك كلاوديو برافو في الدقيقة 85 من عمر اللقاء.

وبحسب صحيفة موندو ديبورتيفو الإسبانية فإن ميسي توجه إلى رونالدو بعد إطلاق الحكم صافرة النهاية لتهنئته على الفوز وعلى الهدف القاتل الذي أحرزه.

وأضافت الصحيفة في تقريرها أن العداوة بين ميسي ورونالدو التي يصورها الإعلام غير موجودة على أرض الواقع، مشيدة بأخلاق النجم الأرجنتيني بعد هذه اللفتة الرائعة.

أكمل القراءة »

زيدان.. الفائز الأكبر في الكلاسيكو

مدريدي  

لم يكن يحلم المدير الفني لريال مدريد، الفرنسي زين الدين زيدان، ببداية أفضل من تلك التي يحققها مع الفريق الملكي خلال موسمه الأول كمدرب، وذلك بعد أن استطاع قهر برشلونة في عقر داره السبت بنتيجة (1-2) في الكلاسيكو الأول له، ووضع حد لمسيرة الفريق الكتالوني الممتدة لـ39 مباراة لم يتذوق خلالها طعم الهزيمة.

وكان زيدان يحتاج لمباراة من العيار الثقيل مثل الكلاسيكو ليثبت كفاءته الفنية كمدرب، لاسيما وأنه لم يخض قبلها اختبارا حقيقيا في الليجا بل أمام منافسين كانوا يدخلون ملعب “سانتياجو برنيابيو” معقل الميرينجي وهم متيقنون من هزيمة ثقيلة.

ولم يسلم “زيزو” من سهام النقد بعد الأداء الباهت للريال خلال مبارياته الأولى خارج ملعبه عندما تعادل أمام ريال بيتيس سلبيا، وأمام مالاجا بهدف لمثله، لتأتي مباراة روما في ذهاب دور الـ16 في دوري الأبطال والتي فاز بها الفريق الملكي بهدفين نظيفين في قلب ملعب “الأوليمبيكو” لتخفف الطغط من على كاهل المدرب الفرنسي قليلا.

واستطاع ريال مدريد أن يضرب أكثر من عصفور بحجر بعد الفوز الذي تحقق في عقر داره غريمة الأزلي، حيث أنه استطاع الفوز بمباراة من العيار الثقيل في الليجا، حصد الميرينجي نقطة وحيدة أمام الفرق أصحاب المراكز الأربعة الأولى بينهما خسارتان مؤلمتان في عقر داره أمام برشلونة وأتلتيكو مدريد، بالإضافة إلى محو الصورة الباهتة للفريق خارج البرنابيو والتي ظلت عالقة في مخيلة عشاقه حتى موعد الكلاسيكو الكبير.

وحقق الفريق الملكي هذه النتيجة بفضل الاستراتيجية التي وضعها زيدان، الذي سبق وعاش أجواء الكلاسيكو كأحد أعضاء الطاقم المساعد للإيطالي كارلو أنشيلوتي، بعدما عكف على دراسة مباريات سابقة للفريقين منذ حقبة البرتغالي مورينيو، فضلا عن مباراة الدور الأول التي انتهت بفوز كتالوني كبير برباعية نظيفة كان لها دور كبير في إقالة الإسباني رافائيل بنيتيز فيما بعد.

وخلال المباراة، كان واضحا أن زيدان اقترب كثيرا من الفكر الخططي لمورينيو، مانحا برشلونة أفضلية امتلاك الكرة معظم أوقات المباراة، مع محافظة الميرينجي على تماسكه الدفاعي وتقارب خطوطه، وهو الشكل الذي ساهم في الحفاظ عليه طيلة أحداث المباراة لاعب الوسط البرازيلي كاسيميرو، الذي انهك لاعبي البلاوجرانا في البحث عن ثغرة يمرون منها، ثم لعب الهجمات المرتدة السريعة عند قطع الكرة.

وفرضت شخصية زيدان النجم نفسها على لاعبي الفريق، لاسيما عندما أبقى على نجمي الفريق الكولومبي خاميس رودريجيز وإيسكو ألاركون على مقاعد البدلاء طوال أحداث اللقاء، مع ابتعادهما عن مستواهما المعهود خلال الفترة الأخيرة.

وفطن زيزو إلى أن المباراة تحتاج أكثر للعب المباشر والسرعة في ذات الوقت، وهو ما نجح فيه الثنائي الويلزي جاريث بيل والبرتغالي كريستيانو رونالدو.

واستطاع زيدان بهذا الفوز أن يؤمن موقعه على مقعد المدير الفني للميرينجي لموسم قادم سيكون فيه صاحب القرار الأول في التعاقدات الجديدة بالإضافة إلى اللاعبين الراحلين، لأن خسارة جديدة أمام برشلونة بعد تلك التي تكبدها الفريق في عقر داره أمام الأتلتي، كانت ستزيد الشكوك حول قدرة الفرنسي في قيادة الفريق.

وخلال اللقاء، تفوق زيدان تكتيكيا على نظيره في الفريق الكتالوني لويس إنريكي الذي وقف عاجزا وهو يشاهد لاعبي فريقه غير قادرين على اختراق دفاعات الميرينجي الحصينة.

ووضع زيدان اسمه ضمن رموز النادي الذين فازوا بالكلاسيكو كلاعبين وبعد ذلك كمدربين إلى جانب عمالقة مثل ألفريدو دي ستيفانو، وفيسنتي ديل بوسكي.

ليس هذا فحسب، بل استطاع أيضا أن يدخل ضمن زمرة مدربي الميرينجي الذين تمكنوا من تحقيق الفوز في الكلاسيكو في أول مباراة كمدربين إلى جانب البرتغالي كارلو كيروش والألماني برند شوستر، وهي كلها إنجازات تزيد من طموح مشجعي الفريق الملكي.

أكمل القراءة »

الريال لا يخسر في وجود كاسيميرو

الريال لا يخسر في وجود كاسيميرو

دفع المدرب الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لنادي ريال مدريد الاسباني بالبرازيلي كاسيميرو في خط وسط الريال في اللقاء الذي جمع فريقه ببرشلونة مساء السبت .

و قاد كاسيميرو الريال للفوز بالكلاسيكو خارج القواعد بهدفين لهدف في اطار منافسات الليجا .

و تشير الارقام و الاحصائيات الى ان الريال لا يخسر اي لقاء عندما يبدأ زيدان اللقاء بالدفع بكاسيميرو في التشكيل الاساسي .

و خاض الريال ست مباريات بكاسيميرو كأساسي فاز فيها جميعا و لم يخسر اي لقاء و تعادل ست مرات .

و سجل الريال في هذه المباريات 20 هدف و استقبل اربعة اهداف فقط .

حساب مدريدي على انستقرام، يتيح لك متابعة الأخبار ومشاهدة الأهداف والملخصات مع أسرع تغطية للنتائج!   متابعة الصفحة…

أكمل القراءة »