رسالة إلى هازارد.. الوجبات السريعة وزيادة الوزن دمرت مسيرة هذا النجم!

حديث مهم..

اعتبر رافاييل، لاعب مانشستر يونايتد السابق، أن زميله أندرسون كان ليكون من أفضل اللاعبين في العالم لولا “عشقه” للوجبات السريعة والطعام.

وانضم أندرسون إلى مانشستر يونايتد من بورتو نظير 28 مليون جنيه استرليني عام 2007، ونجح في حصد تسعة ألقاب مع الشياطين الحمر.

ورغم ذلك كانت تجربة أندرسون ليست مثالية مع يونايتد لكثرة الإصابات ولما كشفه رافاييل من “حب الوجبات السريعة”.

ماذا قال رافاييل عن مسيرة أندرسون في مانشستر يونايتد؟

اللاعب البرازيلي في كتابه مع شقيقه التوأم قال حول أندرسون “يمكن أن نكون في حافلة الفريق ونمر بجوار الخدمات على الطريق السريع ويخرج أندرسون ويصرخ ماكدونالز ماكدونالز!”.

كما أضاف “كان رجلًا مجنونًا لكني أحبه، امنحه الكرة وكان سيلعب بحرية وفي بعض الأحيان إذا لعب سلسلة من المباريات كان ليؤدي بعدها مثل أي لاعب آخر في الدوري”.

وواصل رافاييل “عندما كان يلعب كرة قدم جيدة كنا نقدم أداءً رائعًا، لقد أصيب بالعديد من الإصابات الكبيرة ثم بدأت أزمة تناوله الطعام بالطريقة التي فعلها تؤثر عليه”.

“لم يكن من قبيل المصادفة أن يكون أفضل مستوياته عندما خاض الكثير من المباريات لأن ذلك كان عندما لم يستطع تناول الكثير من الطعام.”

وأتم “سأقول شيئًا عن أندرسون  لو كان لاعب كرة قدم محترفًا، لكان من الممكن أن يكون الأفضل في العالم”.

هل أندرسون شبيه بنجم ريال مدريد إيدين هازارد؟

حديث رافاييل عن حب هازارد للطعام يعيد إلى الأذهان مشكلة إيدين هازارد مع ريال مدريد منذ وصوله إلى سانتياجو برنابيو في صيف 2019.

تعرض الدولي البلجيكي للعديد من الإصابات أبعدته عن الملاعب، وعانى بسبب زيادة وزنه مع تقدمه في العمر، ما كان له بليغ الأثر على حالة عضلاته.

ربما يشترك هازارد صاحب الثلاثين عامًا مع أندرسون في عشق الطعام، لكن في السابق تعامل البلجيكي مع الأمر بحنكة في تشيلسي، ويبدو أنه افتقدها مع ريال مدريد.

كيف سارت مسيرة أندرسون بعد مانشستر يونايتد؟

رحل أندرسون عن مانشستر يونايتد في 2014 معارًا إلى فيورنتينا، ثم انضم بعد ذلك إلى إنترناسيونال البرازيلي في صفقة انتقال مجانية.

ومن هناك أعير إلى كوريتيبا، ثم توجه صوب أضنه التركي، قبل أن يُشهر اعتزاله وهو في الثانية والثلاثين فقط من عمره في العام الماضي.

اقرأ أيضًا..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *