الرئيسية / App / قذائف برشلونية .. هل من منافس في الدوري الإسباني؟!

قذائف برشلونية .. هل من منافس في الدوري الإسباني؟!


مدريدي – 4 انتصارات متتالية من جانب برشلونة كانت كافية من أجل انتزاع صدارة الدوري الإسباني .. فرغم البداية المهزوزة للبرسا هذا الموسم في لا ليجا، وخسارة حتى مباراة الجولة الافتتاحية في بيلباو على يد الأتلتيك، إلا أن الجولة التاسعة انتهت والبرسا على قمة جدول ترتيب الدوري الإسباني !.

من المثير للانتباه وأن نقف عنده هذه الحالة من الهيمنة والتسيد من فريقنا على بطولة الليجا، تشعر وأن برشلونة يبحث بالفعل عمن ينافسه، فريال مدريد ينبغي أن يكون حاضراً بقوة في المنافسة، وأن يقاتل من أجل وضع حد لسيطرة البلوجرانا الكاسحة على لقب الدوري المحلي، خصوصاً مع عودة المدير الفني الفرنسي زين الدين زيدان، الذي حصد 3 ألقاب متتالية لدوري أبطال أوروبا مع الميرينجي، ولكن الريال سقط في مايوركا وفرط في الصدارة لغريمه التقليدي !.

الدوري الإسباني في جيب برشلونة وينبغي تعظيم دوري أبطال أوروبا

أؤمن بأنه لم يعد مقبولاً أن يتم اعتبار التتويج بلقب الدوري الإسباني إنجازاً بالنسبة للبرسا، في ظل حالة الخصوم وعدم وجود صعوبات حقيقية في المنافسة على اللقب، وينبغي وضع الأمور في نصابها الصحيح، وأن يكون التحدي حقيقي هو دوري أبطال أوروبا، البطولة التي لم نحققها منذ 2015 ونحن نحترق شوقاً لها.

فريقنا يسير بشكل مميز في الفترة الأخيرة، مع تحسن حتى أنطوان جريزمان وتقديمه مباراة كبيرة ضد إيبار في الجولة الأخيرة، وعاد عثمان ديمبيلي الجناح الفرنسي إلى التدريبات قبل مواجهة سلافيا براج التشيكي، لذا فكل شيء يسير بشكل جيد ويجب البناء عليه من أجل مواصلة الانتصارات والأداء الجيد.

إلا أنه ينبغي أن نبقي أرجلنا على الأرض، بمعنى ألا يحدث غرور والاعتقاد بأن الفريق قادر على التغلب على أي خصم، فما نحققه الآن لا قيمة له إلا إذا توجناه في الشهرين الأخيرين بالتتويج بلقب دوري الأبطال ثم الدوري الإسباني.

المطلوب من إرنستو فالفيردي في الوقت الحالي تجهيز كافة اللاعبين ليكونوا حاضرين في أي وقت يحتاج البرسا إليهم فيه، مع الاعتناء بشكل خاص بالثنائي أرتور ميلو وفرينكي دي يونج، فهذان اللاعبان بالذات قادران على ترجيح كفة برشلونة في المباريات الكبيرة عندما يكونا في حالتهما الفنية والبدنية.

مهم جداً أيضاً بالنسبة للفريق البدني أن يعد اللاعبين للمباريات التي تتطلب جهداً بدنياً كبيراً، حتى يكون الفريق جاهزاً لمواجهة فرق تلعب بكثافة كبيرة مثل ليفربول الإنجليزي، الذي تفوق بدنياً باكتساح على البرسا في مباراة أنفيلد الموسم الماضي.

تعرف على مزايا تطبيق مدريدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *