واختتم: “حين وصلت إلى هنا كان الأمر غريباً بالنسبة لي، لأن مركزي كان يلعب به روبرتو كارلوس، الذي لطالما كان مثل أعلى لي، أتذكر أنه ساعدني كثيراً لذلك أكن له قدر كبير من الحب والاحترام.. بالنسبة لي لا يزال أفضل ظهير في التاريخ”.