الرئيسية / App / صدفة غريبة تحيط بإقالة مورينيو

صدفة غريبة تحيط بإقالة مورينيو

مدريدي – “ما أشبه الليلة بالبارحة”.. ربما تنطبق تلك المقولة على إعفاء جوزيه مورينيو من مهمة تدريب نادي مانشستر يونايتد، حيث تكرر نفس المشهد الحالي خلال مناسبتين سابقتين، حين كان المدير الفني البرتغالي على رأس الجهاز الفني لفريقي تشيلسي وريال مدريد.

وذكرت صحيفة “آس” الإسبانية، أن يورجن كلوب، تسبب في إقالة جوزيه مورينيو من مهمته التدريبية للمرة الثالثة خلال آخر ست سنوات، حيث كان الألماني هو العامل المشترك وراء الإقالات الثلاث التي تعرض لها مورينيو مع ريال مدريد الإسباني وتشيلسي ومانشستر يونايتد الإنجلييزين.

ورحل مورينيو عن ريال مدريد في موسم 2012/2013، بعد الخسارة الكبيرة التي تعرض لها النادي الإسباني أمام بوروسيا دورتموند الذي كان يقوده كلوب، في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا بنتيجة 4/1، وأنهى بعدها ريال مدريد خدمات المدرب البرتغالي، بالرغم من أنه جدد عقده قبل ذات الموسم لثلاثة أعوام.

والمرة الثانية كانت مع تشيلسي الإنجليزي في موسم 2015/2016، بعدما خاض موسماً كارثياً مع الفريق، وفي 17 ديسمبر 2015 انتهت علاقة مورينيو وتشيلسي بالتراضي عقب خسارته من ليفربول بنتيجة 3/1.

وفي يوم الثلاثاء الموافق 18 ديسمبر 2018، أي بعد ثلاثة أعوام من تشيلسي، أصدر مانشستر يونايتد قراراً بإعفاء مورينيو من مهمة تدريب الفريق الأول، وذلك عقب خسارته في الجولة الماضية من ليفربول بالدوري الإنجليزي الممتاز بنتيجة 3/1.

يُمكنك أيضاً مشاهدة: إقالة مورينيو من تدريب مانشستر يونايتد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *