الرئيسية / App / مارسيلو يجب أن يلعب بنفس أسلوبه في النهائي!

مارسيلو يجب أن يلعب بنفس أسلوبه في النهائي!

هلوسة كروية” سلسلة مقالات رياضية ساخرة لا تهدف سوى إلى رسم ابتسامة بسيطة على شفتي القارئ.. دون أغراض أخرى دنيئة! قد يراها البعض كوميدية ومضحكة، وقد يراها البعض الآخر تافهة وسخيفة.. كما أرى أنا! لكن يجب أن نتفق على أن هذه الفقرة بريئة جداً، لدرجة أن الباحث عن أدلة براءتها سيجد الكثير.. من أدلة الإدانة! لكنها حقًا لا تُكتب تأثرًا بمشاعر حب أو كراهية تجاه أي فريق أو لاعب، حتى وإن بدا أنها تحمل مشاعر كراهية وحقد.. تجاه الجميع!

تنطلق مساء اليوم المباراة النهائية في دوري أبطال أوروبا، ويتنافس في هذه المباراة ريال مدريد الذي يصل إلى النهائي في كل موسم.. ويفوز به! وليفربول الذي لم يرشحه أحد لهذه المرحلة!

وبعد وصول الفريقين إلى النهائي، بدأ جمهور كل فريق يبحث عن نقاط القوة في فريقه، ونقاط الضعف في الفريق الآخر، واتجه تركيز جمهور ليفربول إلى الجانب الأيسر لريال مدريد!

إذا سألت بعض مشجعي الريدز: من أخطر لاعبي فريقكم في نهائي كييف؟! فلن يقولوا محمد صلاح أو روبرتو فيرمينو أو ساديو ماني، بل سيقولون: مارسيلو! إنهم ينتظرون هدايا البرازيلي في النهائي، وهي المساحات التي سيتركها لصلاح!

اشتهر ظهير الريال الأيسر بمهاراته وخطورته الهجومية على المنافسين، لكنه اشتهر أيضاً بأخطائه الدفاعية عندما يتقدم إلى الأمام، فيفتح مساحات شاسعة في دفاع فريقه، وهي أكبر من المساحات التي يفتحها كريم بنزيما في دفاعات المنافسين!

ولأن أخطر لاعبي النادي الإنجليزي، محمد صلاح، يلعب في الجانب الأيمن الذي يقابل جانب الريال الأيسر، فإن جمهور فريقه يتوقع أنه سيستغل هذه المساحات بسرعته، ولن يجد ظهيراً يتصدى له ويدافع عن مرماه، ومنهم من توقع أنهم سيسجلون خمسة أهداف بسبب مارسيلو!

“إذا حاول مارسيلو أن يقدم هذا النوع من الحماقة المضحكة ضد صلاح فسنسجل 5 أهداف”!

وبعد كل خطأ يرتكبه البرازيلي ويسفر عن هدف في مرمى الملكي، كان جمهور ليفربول يشعر بالتفاؤل! مثل هدف بايرن ميونخ في ذهاب نصف النهائي، وهدف برشلونة الأول في الكلاسيكو الماضي، وهدف فياريال الثاني في الأسبوع الماضي، عندما نفذ مارسيلو مصيدة التسلل بطريقة مضحكة!

يهاجم مارسيلو كثيراً ويدافع قليلاً.. أو لا يدافع مطلقاً! ولكن.. هل يدعو هذا الأمر إلى تفاؤل مشجعي ليفربول.. أم إلى تشاؤمهم! وهل يترك مارسيلو مكانه في الدفاع ليشكل خطراً على منافسيه.. أم لكي يتنزه في نصف ملعب الفريق الآخر؟!

هذا هو أسلوب لعب مدافع ريال مدريد.. أو مهاجمه! سلاح ذو حدين، لكن حده المفيد أشد قسوة! ولن يتغير أسلوبه، وإذا حاول أن يغيره فلن يستفيد فريقه، بل سيستفيد المنافس! لأن من اختار مركز المدافع الأيسر لمارسيلو أخطأ بهذا الاختيار، وعندما يترك اللاعب مركزه وينطلق إلى الأمام، فإنه يصلح هذا الخطأ!

وفي الجهة الأخرى علت أصوات بعض مشجعي ريال مدريد مطالبين لاعبهم بالالتزام الدفاعي حتى لا يستغل صلاح هذه المساحات، إذا كان مارسيلو سيغير أسلوبه، أو إذا كان زين الدين زيدان سيغير مهام لاعبه، هل النهائي هو الوقت المناسب لتجربة شيء جديد؟!

مارسيلو عنصر أساسي في هجوم فريقه، ويُعد من أخطر اللاعبين الهجوميين في العالم.. رغم أنه مدافع في المستندات الرسمية! وإذا أراد زيدان أن يتصدى لهداف ليفربول، فيجب أن يجد حلاً لا يعتمد على مارسيلو، حتى لا يخسر فريقه أحد أهم عناصره الهجومية، وإذا التزم مارسيلو دفاعياً فلن يقدم الأداء الدفاعي المثالي.. ولن يتحول إلى مالديني!

هل سيكلف زيدان لاعباً بمراقبة صلاح في جميع أنحاء الملعب؟! لن يكون القرار المثالي، ولكن إذا قرر زيدان أن يستخدم هذا الأسلوب، فيجب ألا يكون اللاعب المكلَّف بهذه المهمة هو.. ماتيو كوفاسيتش! لماذا؟ لأن الكرواتي يعتقد أن تلك المهمة تتعارض مع الضغط على اللاعبين الآخرين! ويكتفي بمراقبة لاعب واحد، ويسمح للآخرين بتسجيل الأهداف!

هذا المقال يهدف إلى الفكاهة فقط، وما يرد فيه لا يعبر بالضرورة عن حقيقة أو رأي أو موقف

تابع حلقات:  هلوسة كروية  –  هجمة مرتدة سريعة  –  هدف ملغى

اللقاء الأهم هذا الموسم .. نهائي دوري أبطال أوروبا ( ليفربول أمام ريال مدريد)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *